مشروع قانون في الكونغرس لوقف المساعدات إلى لبنان بسبب حزب الله

مشروع قانون في الكونغرس لوقف المساعدات إلى لبنان بسبب حزب الله

الرؤية، 16/05/2020

يناقش الكونغرس الأمريكي قريباً تشريعاً جديداً مقترحاً لوقف مساعدات دأبت الولايات المتحدة الأمريكية على إرسالها إلى لبنان منذ فترة طويلة، إثر مخاوف من أن يكون تنظيم «حزب الله» الإرهابي، المدعوم من إيران، هو المستفيد من أموال دافعي الضرائب الأمريكيين

وبرزت المساعدات الأمريكية للبنان كنقطة خلاف حادة بين إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ونواب جمهوريين في الكونغرس يسعى الكثيرون منهم إلى إنهاء تلك المساعدات، بسبب النفوذ المتنامي لجماعة «حزب الله»، والذي يرقى لدرجة السيطرة شبه الكاملة على الساحة السياسية في البلاد. ومنذ فترة، يحذر مسؤولون أمريكيون من أن المساعدات المدنية والعسكرية تذهب بالنهاية للجماعة الإرهابية

لهذا فإن التشريع الجديد الذي اقترحه، هذا الأسبوع، السيناتور تيد كروز، النائب عن ولاية تكساس، قد يوقف أكثر من 100 مليون دولار، كانت تذهب سنوياً إلى لبنان، طالما كان حزب الله مسيطراً على مقدرات الأمور في البلاد

في نهاية عام 2019، نشر موقع «واشنطن فري بيكون» تقريراً عن أن بعض المتشددين في إدارة ترامب كانوا يدفعون باتجاه إيقاف تلك المساعدات. إلا أن مسؤولين في وزارة الخارجية رفضوا اعتراضاتهم. وكانت المساعدات الأمريكية إلى لبنان، والتي بدأت منتصف عام 2000، قد وصلت إلى عدة مليارات من الدولارات

وتقول لورين أرونسون، المتحدثة باسم كروز، إن السيناتور الجمهوري يؤمن بأنه “ينبغي وقف إرسال أموال دافعي الضرائب إلى حكومات تتحكم فيها أنظمة إرهابية.. مسؤولة مباشرة عن مقتل مئات الأمريكيين

وبحسب مشروع القانون الذي قدمه كروز، فإنه سيتم إيقاف المساعدات إلى لبنان حتى يعلن الرئيس اللبناني أن جماعة «حزب الله» ليست عضواً في الحكومة، وليس لها أي نفوذ في السلطة، وليس لها أي أذرع في أي من وزارات الدولة، وذلك وفقاً لنسخة من مشروع القانون، حصل عليها موقع «فري بيكون» الإخباري

ومن المنتظر أن يحشد مشروع القانون دعم نواب الحزب الجمهوري، لكن من غير المؤكد ما إذا كان النواب الديمقراطيون سيتفقون عليه أم لا

وتصاعد إحباط نواب الكونغرس من موقف الإدارة الأمريكية مع توسيع «حزب الله» لعملياته في منطقة الحدود السورية المتاخمة لإسرائيل بالتعاون مع إيران، وهو ما اتخذته إسرائيل سبباً لشن هجمات داخل الأراضي السورية

وكان السجال حول المساعدات الأمريكية إلى لبنان قد أثير في وقت مبكر من هذا العام، عندما شحذ أنصار ترامب أقصى جهدهم لممارسة الضغوط على إيران، من خلال استغلال مراكزهم في مجلس الأمن القومي التابع للبيت
الأبيض، وفي وزارة الخارجية، لتجميد تلك المساعدات
ومع ذلك، فلم يتم تعليق المساعدات سوى بشكل مؤقت، بعد اعتراضات مسؤولين أمريكيين

ونقلت تقارير عن ديفيد هال، مساعد وزير الخارجية للشؤون السياسية، قوله لنظرائه اللبنانيين، إن المساعدات سيتم تعليقها إذا استمر نفوذ حزب الله في الحكومة اللبنانية

في الوقت نفسه، اعتُبر اعتماد دورثي شيا، لمنصب السفيرة الأمريكية الجديدة لدى لبنان، ضماناً لحصول الإدارة الأمريكية على تعهد كتابي بألّا تذهب الأموال الأمريكية إلى حزب الله، وذلك وفقاً لتقارير اطلع عليها موقع «فري بيكون» في يناير الماضي ورغم تلك التعهدات، استمر تدفق المساعدات الأمريكية إلى لبنان

ولم ترد وزارة الخارجية الأمريكية على طلب للتعليق على مسودة القانون التي طرحها كروز، لكن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو صرح للموقع الإخباري في فبراير الماضي بأن إدارة ترامب ما زالت ترى أن المساعدات العسكرية التي يتم إرسالها إلى القوات المسلحة في لبنان ضرورية، في حين يرى النقاد أن الولايات المتحدة قدرتها محدودة لمنع وصول تلك الأموال بالنهاية إلى حزب الله

الرؤية

Leave a Reply